Search This Blog

Wednesday, August 3, 2011

بعض الأشجار


كم هي مذهلة،
تعانقُ كلٌ جارتها، وكأن الكلام
عرضاً ساكناً .
ترتيبُ الصدفةِ ..
أن نلتقي هذا الصباح،
أبعد ما يكون عن العالم
بقدرِ ما نتفقَ معه، أنت وأنا
 فجأة نكونُ ..
 من تحاولُ الأشجارُ
أن تقولَ لنا أن نكون.
أن مجرد وجودها هنا
يعني شيئاً؛ أننا قريباً ...
قد نتلامسُ، نحبُ ونوضح .
وسعيدٌ لأنني لم أخترع
بعضاً من الوسامة، التي تحاصرنا:
صمتٌ قد ملأته الضوضاء،
لوحةٌ تخرج منها ..
جوقةُ إبتساماتٍ ...
وصباحٌ شتوي.
 في ضوءٍ محيرٍ، متحركةٌ،
 وضعت أيامنا على هذا النسق
يبدو أن هذه النبرات هي
وسيلتها الوحيدة
للدفاع عن النفس.



بقلم جون أشبري: شاعر وناقد فني أمريكي ولد في عام ١٩٢٧. نشر أكثر من عشرين ديوانا شعريا وحاز على أغلب جوائز الشعر الأمريكية حيث يعتبر من أبرز الشعراء الأمريكيين. يتسم شعر أشبلي بالإنسيابية واستخدام الطباق بشكل واسع في بناء جمل موسيقية.
ترجمة وتصرف: شادي الحاج