Search This Blog

Wednesday, November 4, 2015

علمني ابي..

علمني ابي..
أنه لا عيب 
في الصعلكة
وانه عند السغب
تقرر الأمعاء 

ساعة المعركة

علمني ابي
بأن العقل كنز
وان القلب لغز
وان الصدق مقرون
باعتلاء المشنقة

علمني ابي
بان الشعر عصفور
وان العصافير لا تخشى
تغول السيف
او بلادة المطرقة


Monday, October 5, 2015

HV Test1: HV generator using a flyback transformer and ZVSwitching circuit.



Input voltage: 12v - 24v DC (momentary up to 35v)
Input current: max 10A (momentary up to 30A)
Switching frequency tuning, 10KHz - 150KHz (adjustable via LR)

Setup consisting of Flyback, ZVS driver, AC/DC adapter 

Wednesday, September 16, 2015

nodeMCU Amica ESP-12E, Wi-Fi module overview!


 Amica ESP-12E

Wi-Fi Module – ESP-12E module similar to ESP-12 module but with 6 extra GPIOs.USB – micro USB port for power, programming and debuggingHeaders – 2x 2.54mm 15-pin header with access to GPIOs, SPI, UART, ADC, and power pinsMisc – Reset and Flash buttonsPower – 5V via micro USB portDimensions – 49 x 24.5 x 13mm


Starting up the module

  • Install the CP2102 USB-TTL driver
  • Open serial Terminal (ex: coolTerm on OSX) & use 9600 Baud Rate
  • Test with module and initiate communication! Try the following commands:
wifi.setmode(wifi.STATION)
wifi.sta.config("SSID","password")
wifi.swifi.sta.getip())
--192.168.18.110
  • You can also toggle or/and read GPIO status:
pin = 1
gpio.mode(pin,gpio.OUTPUT)
gpio.write(pin,gpio.HIGH)
gpio.mode(pin,gpio.INPUT)
print(gpio.read(pin))

Blink example:
pin = 1
gpio.mode(pin,gpio.OUTPUT)

while 1 do
gpio.write(pin,gpio.HIGH)
tmr.delay(1000000) -- 1 second
gpio.mode(pin,gpio.LOW)
tmr.delay(1000000) -- 1 second
end

To get the board automatically run a script right after boot is complete, you can edit init.lua as follows:
file.open("init.lua","wine(print("hello world"))
file.close()

Flash NodeMCU firmware

Download the firmware from Github, as well as nodemcu-flasher to flash the firmware to the node. 


Startup init.lua

  • After Flashing, the board does not have any LUA files inside, at bootup, the module will try to run init.lua by default.

Using Arduino IDE

- Install Arduino IDE 1.6.5
Install the ESP8266 Board Package by entering:  http://arduino.esp8266.com/stable/package_esp8266com_index.json
into Additional Board Manager URLs field in the Arduino v1.6.4+ preferences.



Use the Board manager to install the ESP8266 package.
After reboot, select your module from the Tools->Board 
- Write Arduino code :-)
---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

    Tuesday, September 8, 2015

    Pulse rate sensor !

     

    To learn more about using the pulse rate sensor with Arduino, please CLICK HERE
    The code and info about the OLED and rotary encoder , please CLICK HERE

    Thursday, August 20, 2015

    الثقة في قدوم الفرح! - أليس وولكر، ٢٠١٤

    ترجمة: Shadi Soundation 2014

    كم غريبٌ أن نتحدث
    عن الرعاية الصحية
    هنا في أمريكا،
    عن الاهتمام بصحة
    البشر
    بينما تقوم حكومتنا
    بتفجير الاطفال الى
    أشلاء ...
    في مدن بعيدة..
    تُجوع وتَسجن
    الكثيرين منهم
     في الوطن


    كم غريبٌ ألا يبدو الأمر
    واضحاً
    بأن الرعاية الصحية الحقيقية
    تكمن في عدم ايذاء الآخرين
    على الأقل .. ليس عمدا

    كم غريبة هي المناكفات
    حول تكلفة هذا الاجراء الطبي
    أو ذاك ..
    وجوهر الأمر هنا
    اجسامنا الغالية

    بينما هناك
    الاجراءات العسكرية
    التي تُصّدرها دولتنا
    قد تقسم جداً إلى نصفين
    في نفس اللحظة 
    التي يُصبح فيها احفاده 
    الملتفين حوله
    والواثقين
    من قدوم الفرح
    كتلاً من الدم
    وبقايا الشعر
    على الجدران ...
    ما تبقى من الجدران.

    كم غريبٌ أن نتكلم
    ونساوم
    وكأننا وحدنا
    في هذا الكون
    من يحتاج إلى رعاية صحية

    رعاية صحية: رعاية الحياة
    ذاتها
    التي مات في سبيلها
    المشوّهون والمذبوحون
    في بلاد كثيرة

    Sunday, August 16, 2015

    Update(1): USER INTERFACE

    Arduino based UI (to be used with a pulse rate sensor)
    Here are some photos and a video showing the boxing of last night's demo .



    I had to shorten the shaft of the rotary encoder to make it look better.


    For the PSU i used a 480mAh lipo (not the blue one in my photo at the end) a charging circuit, and a 3v to 5v DC boost converter. The lipo charger takes power from the USB input of the arduino nano.



    Saturday, August 15, 2015

    Simple UI using arduino Nano, i2c OLED & Rotary encoder


    White 0.96" I2C 128X64 OLED LCD Display Module :3V - 5V DC, Ultra low power consumption (Max: 0.08W), Resolution: 128*64, Viewing angle: 160º, No Backlight, i2c communication, Driver
    IC: SSD1306 (Datasheet)
    Rotary Encoder Module (KY-040)

    
    
    
    
    
    
    
    

    Software:
    Download the Adafruit_SSD1306 Arduino library
    This is a library for Adafruit Monochrome OLEDs based on SSD1306 drivers
    Download Adafruit GFX Library (Graphics library)This is the core graphics library for all Adafruit displays, providing a common set of graphics primitives (points, lines, circles, etc.).
    Arduino Menu-System (jonblack/arduino-menusystem) : implementing a menu system

    Note that the menu library is designed for LCD navigation and serial terminal input. In the arduino sketch i did a quick and dirty editing to the code to make it work with the OLED and rotary encoder.

    The complete Arduino Sketch !!

    
    
    
    

    Sunday, June 14, 2015

    matlab: Audio recording, playback and FFT


    Initialising the Audio recorder 
    recObj = audiorecorder                  %Create an audiorecorder object named recObj 
                                                       %for recording audio input.
                                                       %Sample frequency (Hz) - default 8000 

    Prompt user to start/stop recoding & record audio for n seconds!
    disp('RECORD')                           
    recordblocking(recObj, 3);            %Record your voice for 3 seconds
    disp('STOP!');

    Manipulate the recorded sound
    %play(recObj);                            %Play back the recording...I commented it in my code!
    y = getaudiodata(recObj);            %Store data in an array, y.

    Do Fourier Transform
    Fs = 8000;                                                    % Sample frequency (Hz) 
    Nsamps = length(y);
    t = (1/Fs)*(1:Nsamps)                                   %Prepare time data for plot

    y_fft = abs(fft(y));                                         %Retain Magnitude
    y_fft = y_fft(1:Nsamps/2);                             %Discard Half of Points
    f = Fs*(0:Nsamps/2-1)/Nsamps;                     %Prepare freq data for plot

    Plot Sound File in Time Domain 
    plot(t, y)
    xlabel('Time (s)')
    ylabel('Amplitude')
    title('......  in Time Domain')

    Plot Sound File in Frequency Domain
    plot(f, y_fft)
    xlim([0 1000])
    xlabel('Frequency (Hz)')
    ylabel('Amplitude')
    title('Frequency Response of ....')

    Saturday, June 13, 2015

    قلة النوم قد تكون هي الآلية التي تُسبب فقدان الذاكرة المرتبط بالزهايمر، فهل نتجه الى استخدام النوم كسلاح ضد هذا المرض؟

    كتبت فيونا ماكدونالد Sciencealert
    ترجمة: Shadi Soundation
    أظهرت دراسة جديدة بأن قِلة النوم قد تكون القطعةَ الحاسمة والمفقودة في لغزِ مرض الزهايمر، تلك التي يمكن لاكتشافها هذا أن يؤدي إلى علاجات جديدة لفقدان الذاكرة المُنهك والمرتبط بهذا المرض.
    فريقٌ علمي من جامعة كاليفورنيا، بيركلي في الولايات المتحدة يثبت بالدليل العلمي أن البروتين الذي يُعتقد بأنه وراء مرض الزهايمر، والمعروف باسم اميلويد بيتا، قادر أيضاً على تشويش النوم الصحي والعميق الذي نحتاجُ له كل ليلة من أجل نقل ذاكرتنا قصيرة الأجل الى منطقةٍ أكثر دواما في الدماغ.
    يقول عالم الأعصاب وليام ياجوست، عضو فريق البحث في بيان صحفي:
    "على مدى السنوات القليلة الماضية، ازدادت العلاقة وضوحاً بين النوم، وبيتا اميلويد، والذاكرة، ومرض الزهايمر. فدراستنا تُظهر بأن ترسبات بروتين بيتا أميلويد قد تكون سبباً للتدهور المزعج المتمثل في قلة النوم وضعف الذاكرة."
    بروتينات بيتا اميلويد توجد بشكلٍ طبيعي في الأدمغة السليمة، وفي العادة يتم التخلص منها كل ليلة أثناء مرحلة النوم العميق، حيث تكون حركة العين بطيئةً نسبيا (non-REM ). ولكن تراكم هذه البروتينات يرافقة ظهور مرض الزهايمر فضلا عن اضطرابات النوم. فهذه هي الدراسة الأولى التي تثبت وجود صلة بين هاتين الظاهرتين في عدد من المتطوعين البشر.
    للعثور على هذه الصلة، شارك في الدراسة ٢٦ متطوعا من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين ٦٥ و ٨١ عاما ، والذين لم يسبق تشخيصهم بالخرف أو أي نوع من اضطرابات النوم. أُجري لجميع المشاركين مسحاً مقطعياً للدماغ (PET) لقياس تراكم بيتا اميلويد لديهم في بداية الدراسة ومن ثم طُلب منهم حفظ ١٢٠ً زوجا من الكلمات ومباشرة بعد ذلك تم اختبارهم لتحديد مدى تذكرهم لها.
    في تلك الليلة، ذهب المشاركون إلى النوم تحت مراقبةٍ مكثفة لمدة ثماني ساعات، وفي صباحِ اليوم التالي تم اختبارهم مجددا في تذكر ال ١٢٠ زوجا من الكلمات في نفس الوقت الذي تم فيه مسح ودراسة أدمغتهم بواسطة جهاز الرنين المغناطيسي الوظيفي.
    ما وجده الباحثون هو أن المشاركين الذين وُجد لديهم أعلى مستويات بيتا اميلويد في القشرة الأمامية الوسطى للدماغ كانت ليلتهم أسوأ، وكان حظهم الأسوأ في اختبار الذاكرة في اليوم التالي. وهذا يشير إلى أنهم لم يقضوا فترة كافية من النوم العميق لتخزين المعلومات الجديدة التي تعلموها.
    يقول الباحث ماثيو ووكر:
    “كلما زادت نسبة بيتا اميلويد في أجزاءٍ معينة من الدماغ تَقل الفرصة في الحصول على قدرٍ كافٍ من النوم العميق وبالتالي تسوء الذاكرة. إضافة إلى ذلك، فإن قلة النوم تعني فعاليةً أقل في التخلص من هذا البروتين السئ. انها حلقة مفرغة ".
    وأضاف “لا نعرف حتى الآن أي من هذين العاملين - قلة النوم أو البروتين ـ يكون بمثابة الاصبع الذي ينقرُ قطعة الدومينو الأولى.”
    وقد نشر الفريق النتائجَ التي توصل اليها في دوريةِ الطبيعة وعلوم الأعصاب، ويعمل الفريق حالياً على مشروع بحث جديد في محاولةٍ لمعرفة ما إذا كانت قلة النومِ مؤشراً مبكراً لمرض الزهايمر.
    أما الخبر السار فهو أنه إذا ما ثبُت حقا بأن قلة النوم يمكن أن تساهم في فقدان الذاكرة المرتبط بمرض الزهايمر، فقد يكون بمقدورنا أن نمنع حدوثَ ذلك من خلال ممارسة الرياضة، والعلاج السلوكي أو حتى التحفيز الكهربائي.
    "هذا الاكتشاف يقدم الأمل" يقول ووكر. "النوم يمكن أن يكون هدفاً علاجياً جديداً في معركتنا ضد ضعف الذاكرة عند كبار السن وحتى أولئك الذين يعانون من الخرف".

    Saturday, June 6, 2015

    لأول مرة ... العلماء ينتجون أطرافا حية في المختبر. أهكذا يبدو مستقبل زراعة الأعضاء؟

    ديفد نيلز -يونيو 2015 -Sciencealert
     ترجمة: Shadi Soundation

    استطاع باحثون من مستشفى ماساتشوستس العام في الولايات المتحدة احراز تقدم كبير في مجال التخليق الإصطناعي لأجزاء الجسم: فقد أتم العلماء بنجاح تخليق أحد أطراف الفئران، طرف قادرة على أداء الوظائف العضوية وذلك باستخدام تقنية يمكن أن تؤدي في نهاية المطاف إلى بدائل طبيعية للأعضاء البشرية.

    وقد سبق للعلماء أن قاموا بالتخليق الاصطناعي للعضلات والأوردة في المختبرات، ولكن حتى الاعلان عن هذا الانجاز العلمي، لم يستطع أحد انتاج طرف كامل بسبب تنوع الأنسجة المعنية (العضلات والعظام والغضاريف والأوتار والأوعية الدموية وهلم جرا). 
    لحل هذه المشكلة، استخدم العلماء تقنية علمية معروفة وتستخدم لتخليق الأعضاء في المختبر.

    بداية، تم تجريد الطرف المأخوذة من فأر ميت من جميع موادها الخلوية، مع الإبقاء فقط على شبكة الأوعية الدموية والأعصاب لتكون بمثابة الأساس لتشكيل طرف جديد. في الوقت نفسه، تم أخذ خلايا الأوعية الدموية والخلايا العضلية من فأر آخر والعناية بها لتتنامى في مفاعل حيوي خاص، ومن ثم حقن الطرف الميت بهذه الخلايا لتكون بذلك بذرة لأوعية دموية وعضلات جديدة.

    ومن خلال استخدام محلول تغذية خاص وجرعات منتظمة من التحفيز الكهربائي، استطاع العلماء انتاج طرف جديدة قادرة على أداء الوظائف العضوية. ووجد العلماء أيضا بأن خلايا الأوعية الدموية تعمل بشكل طبيعي في حين أن العضلات تعمل بقدرة 80 في المئة مقارنة بالعضلات الموجودة في الفئران حديثة الولادة.

    الدكتور هارالد أوت قائد فريق البحث يقول:
    "لقد أظهرنا أننا نستطيع الحفاظ على تماسك المصفوفة المكونة من كل من هذه الأنسجة في تناغم طبيعي مع بعضها البعض، وأيضا بناء نظام بأكمله على مدى فترات طويلة من الزمن يمكن ملأه بالأوعية الدموية والجهاز العضلي"، 

    وأضاف:
    "الخطوة التالية ستكون تكرار تجربتنا الناجحة في تجديد العضلات مع الخلايا البشرية والمحاولة مع أنواع أخرى من الأنسجة، مثل العظام والغضاريف والأنسجة الضامة" .

    كما قد تتوقع، لا يزال هناك الكثير من العقبات على الطريق إلى النجاح في تطبيق نفس الأفكار على الأطراف البشرية، ولكن نتائج الدراسة التي نشرت في دورية "Biomaterials" مشجعة.  الهدف التالي هو تكرار الإجراء مع قرد البابون وذلك قبل أن يبدأ العمل على الكيفية التي يمكن من خلالها تثبيت الطرف المختبري الجديد إلى الجسم بدقة ودون التسبب في آثار جانبية ضارة.

    هناك الكثير من المضاعفات المحتملة لمحاولة زرع اطراف حية وعاملة في  جسم شخص ما - اضافة الى رد فعل الأنسجة الاصلية - ولكن كما أثبت النجاح في عمليات زراعة اليد البشرية بأنها ليست عملية مستعصية  بالضرورة، إذا يمكن للعلماء اذا ان يقوموا بعد ذلك بزراعة الأطراف الاصطناعية الطبيعية والتي قد تقدم العديد من المزايا على الأطراف الاصطناعية الروبوتية المستخدمة إلى الآن - القدرة على الشعور بالحرارة والضغط، على سبيل المثال، بالإضافة إلى أن عملية اعادة التأهيل تكون أكثر طبيعية للدماغ الذي يتعامل مع الطرف على أنه اضافة جديدة.

    Thursday, June 4, 2015

    الواقع غير موجود حتى نبدأ بمراقبته. تجربة فيزيائية كمومية تؤكد ذلك!

    كتبت فيونا ماكدونالد- sciencealert
    ترجمة : Shadi Soundation

    قام مجموعة من العلماء الأستراليين بتنفيذ مقترح لتجربة شهيرة وإثبات استنتاجات فيزياء الكم شديدة الغرابة والمتعلقة بطبيعة الواقع من خلال إثبات ان الواقع غير موجود حتى نبدأ بمراقبته، على الأقل في عالم الأشياء متناهية الصغر.
    هذا الموضوع يبدو معقدا لدرجة مرهقة للدماغ على الرغم من أن التجربة تطرح سؤالا بسيطا؛ ان كنّا نؤمن بوجود شئ أو جسم ما ذو خواص تمكنه من ان يسلك سلوكا موجيا او جسيميا، فمتى يقرر هذا الجسم اي السلوكين يختار؟
    المنطق العام يفترض بأن الشئ اما ان يكون بطبيعته موجة او جسيم ولكن ليس كلاهما في آن واحد، وبأن القياسات وطريقة اجرائها ليس لها علاقة بالاجابة.
    أما النظرية الكمومية فتتوقع أن تعتمد النتيجة كليا على طريقة مراقبتنا لهذا الجسم، وهذا تماما ما تم تأكيده على يد فريق علمي من الجامعة الوطنية الأسترالية.
    "هذا يثبت بأن المراقبة هي كل شئ! من زاوية كمومية؛ الواقع غير موجود ان لم نكن نراقبه" يقول قائد فريق البحث، الفيزيائي أندرو تروسكوت.
    تجربة "الخيار المؤجل" وهي تعد شطحة فكرية من ابداع جون وييلر تم طرحها لأول مرة في العام ١٩٧٨، وكان الاقتراح ان تجرى باستخدام شعاعا ضوئيا ومجموعة من المرايا العاكسة، ولكن لعدم توفر التكنلوجيا المطلوبة لإجراء مثل هذه التجربة في ذلك الوقت لم يتم تنفيذها بنجاح.
    الآن، وبعد قرابة ٤٠ عاما ، استطاع الفريق الأسترالي اجراء التجربة باستخدام ذرات الهيليوم وأشعة الليزر.
    "استنتاجات فيزياء الكم في ما يخص التداخل الموجي تبدو غريبة جدا عند اسقاطها على الضوء الذي يبدو على انه موجة اكثر من كونه جسيم. أما اجراء التجربة بإستخدام الذرات وهي جسيمات شديدة التعقيد، فلديها كتلة و تتفاعل مع الحقل الكهربائي واشياء أخرى قد تضيف تعقيدا وغرابة." يقول رومان خاكيموڤ، عضو الفريق الطامح للحصول على درجة الدكتوراه
    لإجراء التجربة بنجاح، قام الفريق بحجز مجموعة من ذرات الهيليوم في حالة من حالات المادة تعرف ب "تكاثف بوز-أينشتاين "، ثم قام الفريق بالتخلص من هذه الذرات عدا واحدة.
    بعد ذلك قام العلماء باسقاط الذرة المتبقية لتعبر شعاعا من اليزر يقوم بتشتيت مسارها وشعاعا اخر لتجميع المسارات المشتتة في مسار واحد مرة اخرى. شعاع الليزر يقوم بما يشبه تقاطع الطرق والذي تكمن وظيفته في تشتيت مسار الذرة تماما كما تشتت قضبان الشباك شعاعا من الضوء.
    بعد اضافة التقاطع الثاني بطريقة عشوائية، كانت النتيجة ظهور النمط الناتج عن التداخل الموجي وهذا يعني ان الذرة قد سلكت كلا المسارين في آن واحد.
    فان التقاطع الثاني قد أضيف بعد ان عبور الذرة للتقاطع الاول وهذا يقترح بان الذرة لم تحدد طبيعة وجودها قبل مراقبة وتسجيل وصولها للتقاطع الثاني.
    تروسكوت يوضح : "اذا اعتقدنا بان الذرة قد سلكت مسارا محددا او انها قد سلكت عدة مسارات عند التقاطع الاول فهذا يعني بأن المراقبة والقياس المستقبلي قد أثر على مسار هذه الذرة. الذرة لم تنتقل من نقطة الى اخرى، عندما بدأت مراقبة الذرة عند نهاية رحلتها أخذت تلك الذرة طبيعتها الوجودية، أي الطبيعة الموجية أو الجسيمية.
    على الرغم من الغرابة التي تلقي بظلالها على هذا الحقل من البحث العلمي، الا ان هذه التجربة تمسي مجرد تأكيد لنظرية كمومية تحكم عالم الأشياء المتناهية الصغر. 
    لقد مكنتنا تطبيقات هذه النظرية من تطوير اضاءة الليد والليزر والرقائق الالكترونية ولكن حتى لحظة اجراء هذه التجربة كان من الصعب الحصول على برهان بهذا الجمال لهذه النظرية الرائعة.



    النتائج الكاملة للتجربة متوفرة على موقع Nature Physics

    Monday, May 25, 2015

    WE Project: mini Cylindrical POV with Arduino mini


    Last WE I spent few good hours building an Arduino based mini POV.
    POV : Persistence of vision is the theory where an afterimage is though to persist for approximately one sixteenth of a second on the retina, and believed to be the explanation for motion perception however, it only explains why the black spaces that come between each real movie frame are not perceived. -wiki

    I wanted to build a small POV .. mini mini in size so that it sits unnoticed on my desktop! that why I picked a paper tube with a hight h=4.5cm and a diameter d=2.4cm.
    Inside the paper cylinder, you find an Arduino mini with the 10bit Led display soldered directly to its pins , small lipo battery and its USB charging circuit, 3v to 5v DC converter, ON/OFF switch)



    After getting the brain of this POV to fit in this tinny space, it was finding the right motor and building the whole system so its stable and does not vibrate allot.



    After sometime dealing with the instability of the system i found this "little plastic spring" - i have no idea how you call it - think in usb-speaker and it works great in damping the unwanted vibrations and reducing the wiggling .

     

    Here is a little video showing the first test of the system .. it was programmed to display some arabic word  (MAYAR - ميار)  


    Friday, May 22, 2015

    Rookie - Twitch (Album mastering)

    It was a great pleasure for me to work on a sum of nice tracks by the Swiss Punk/Rock band- Rookie.



    You can listen to the album at  rookiebern.bandcamp.com

    Saturday, March 14, 2015

    Short trip to Prague!



    Prague is the capital and largest city of the Czech Republic. It is the 14th largest city in the European Union.[4] It is also the historical capital of Bohemia. Situated in the north-west of the country on the Vltava River, the city is home to about 1.26 million people, while its larger urban zone is estimated to have a population of nearly 2 million.[5]The city has a temperate climate, with warm summers and chilly winters. Prague has the lowest unemployment rate in the European Union. wikipedia

    Thursday, January 15, 2015

    هل يوجد الكون ان لم نكن نرقبه؟

    عالم الفيزياء المرموق -جون وييلر- يقول بأن لديه من الوقت مايكفي للعمل على فكرة واحدة فقط: الوعي الإنساني لايساهم في تشكيل الحاضر فقط بل الماضي أيضا. 


    بقلم: تيم فولجر
    ترجمة وتصرف: شادي الحاج

    يبدو العالم وكأنه يتشكل ذاتيا، جزءا تلو الآخر في هذا الصباح الرمادي والرطب على ساحل ولاية مين. فهنالك شجر الراتينج والصنوبر الأبيض الذي يكسو التلال وكأنه يُخلق لتوه في الضباب، مثله مثل ذلك اللسان الصخري الزاحف نحو البحر. كأن مجرد مشاهدة هذه الأشياء توجدها من عدم. وربما يكون هذا هو مايحدث فعلا.

    بينما يتكشف هذا الخلق المبهم، يناقش أكثر سكان الجزيرة شهرة، مفهوما فيزيائيا لا زال يحيره منذ سبعة عقود. ذلك الشعور الباطني بأن الكون يبرز من سديم الاحتمالات وبأننا نعيش في عالم يكتسب وجوده بشكل جزئي من خلال مراقبتنا له.

    جون وييلر، العالم والحالم، زميل ألبيرت آينشتاين ونيل بور، ومعلم الكثير من الفيزيائيين المرموقين. الرجل الذي اطلق اسم "الثقب الأسود" على ذلك الشئ الذي يعلق في محيطه الضوء، ذلك الجسم الكوني ذو الكثافة التي لا يمكن تخيلها.

    جون وييلر الذي أكمل عقده التسعين في يوليو الماضي يعتبر من أبرز علماء القرن العشرين الذين عكفوا على دراسة اسرار فيزياء الكم والذين رسموا حدود معرفتنا بالزمكان، وبعد عمر حافل بالعطاء في مجالات مختلفة تمتد من الفيزياء الذرية وحتى علم الكونيات، يركز وييلر جهوده في السنوات الاخيرة على ما يسميه "أفكار الأفكار".

    يقول وييلر: "أصبت بأزمة قلبية في يناير من العام 2001"
    ويستطرد: "هذه إشارة، فالباقي من الزمن قليل، لذلك سأركز على سؤال واحد: كيف يكون الوجود؟؟
    لماذا يوجد الكون؟؟
    يؤمن وييلر بأن البحث عن اجابة هذا السؤال يتطلب حتما مواجهة كثير من التضمينات والمفاهيم التي تعتبر من غرائب الفيزياء.
    فطبقا لقوانين ميكانيكيا الكم، يتأثر الكون بفعل مراقبتنا او دراستنا له بشكل جوهري..
    في الماضي وقبل اكتشافات القرن العشرين المحيرة، كان الحد الفاصل بين الحقيقة المجردة للاشياء ووعينا غير المحايد بها يبدو واضحا. ولكن هذا الحد يصبح مبهما حين الأخذ بعين الاعتبار فرضيات ميكانيكيا الكم.
    عندما يقوم علماء الفيزياء بدراسة مكونات الوجود الاساسية - الذرات واجزاءها الداخلية أو جسيمات الضوء المسماة "فوتونات"- فان المشاهدات والنتائج تعتمد على طريقة تجهيز وإجراء التجربة. كتلك التجارب التي تحاول تحديد سلوك الذرة ان كان موجيا ام جسيميا، او تلك التي تحاول تحديد مسار الذرة من نقطة الى اخرى.
    من وجهة نظر فيزياء الكم يصبح الكون في مثل هذه الحالات مكانا تفاعليا من الدرجة الاولى. وييلر يقبل بهذه الرؤية الكمومية ويعتمد عليها في تجاربه العقلية.
    كان وييلر جالسا معطيا ظهره لنافذة المنزل الكبيرة، مشبكا أصابعه خلف رأسه ،محدقا في السقف او ما هو ابعد من ذلك عندما بدأ الضباب في الانقشاع كاشفا عن بداية يوم صيفي حار. على الطاولة بجوار الأريكة استقرت صخرة ذات وجه أملس يشبه شعار ين-يانج الصيني.
    "الصخرة عمرها 200 مليون عام " يقول وييلر
    ويستطرد: "دورة واحدة لمجرتنا"
    وبالرغم من ملامحه التي توحي بالوقار والاهتمام فان وجهه يصبح صبيانيا عندما يبتسم. هكذا فعل بعد ان أردت مساعدته على النهوض.
    وييلر قصير القامة، ثابت البنية، شعره الأبيض متناثر على رأسه ، حماسته الطفولية العفريتية للألعاب النارية أفقدته جزءا من إصبعه عندما كان صغيرا ودفعته احيانا لان يوقد الشموع الرومانية في أروقة جامعة برينستون، حيث اصبح عضوا في الهيئة التدريسية في العام 1938 وحيث لازال يحتفظ بمكتبه.
    وييلر إنسان كريم ورقيق الى ابعد الحدود، يصفه صديق له قائلا "جنتلمان في داخل جنتلمان". ولكن هذا السلوك اللطيف يخفي في طياته شيئا اخر: واحدا من اكثر العقول العلمية حبا للمغامرة. فبدلا من الاختباء خوفا من تلك الأسئلة التي تناقش جوهر الوجود، يستلذ وييلر بكل ما هو عميق ومتناقض. فقد كان من اوائل المدافعين عن المبدأ الأنسي، القائل باستحكام كل من الكون و قوانين الفيزياء بما يسمح بوجود الحياة.
    لقد عكف خلال العقدين المنصرمين على دراسة فكرة مستفزة علميا يسميها "الخلق من خلال المراقبة". لذلك فهو يعتقد بان مراقبتنا للكون كفيلة بخلق واقع ملموس.
    فبالنسبة لوييلر، نحن لسنا مجرد جمهور من المتفرجين في هذا المسرح الكوني، بل صناع وأدوات خلق تعيش في كون تشاركي.
    حدس وييلر هو أن الكون يشبه دائرة تغذية استرجاعية هائلة، نشارك ليس فقط في خلق حاضرها ومستقبلها، بل ماضيها أيضا.
    لتبسيط هذه الفكرة يشرح وييلر من خلال تجربة شهيرة يسميها هو بتجربة "الخيار المؤجل" والتي تشكل حجر أساس في فيزياء الكم: انها تجربة الشق المزدوج. هذه التجربة في حد ذاتها غريبة جدا حتى قبل اضافة استنتاجات وييلر.
    التجربة توضح مبدأ أساسي من مبادئ فيزياء الكم. الضوء لديه خواص ثنائية أي انه يسلك سلوكا ثنائيا. فأحيانا يسلك الضوء سلوك جسيم متماسك -أو فوتون- وأحيانا أخرى يبدو وكأنه موجة تنتشر في الفضاء تماما كتلك التي نراها في بركة ماء.
    في تجربة الشق المزدوج يتم تسليط الضوء أو دفعة الفوتونات على شقين متقاربين ومتوازيين في جدار ليسقط على شريط فيلمي (فوتوغرافي) مثبت على مسافة معينة من الجدار المشقوق.
    يمكن اجراء هذه التجربة بطريقتين مختلفتين، في الأولى يتم تثبيت مجسات للفوتونات بالقرب من الشقين لتمكين العلماء من مراقبة الفوتونات لحظة عبورها. أما في الطريقة الثانية فيتم اجراء التجربة دون استخدام المجسات وذلك لتمكين الفوتونات من العبور دون مراقبة.
    بعد اجراء التجربة بالطريقة الاولى لم يلاحظ حدوث شئ غريب أو مفاجئ، فالفوتون يمر من خلال احدى الشقين. أي ان الفوتونات تسلك سلوك الجسيمات الأخرى في هذه الحالة.
    ولكن عند ازالة مجسات الفوتونات، يحدث ما هو غريب وعكس المتوقع.
    كان من المتوقع ان تنقسم الفوتونات الي مجموعتين فتعبر مجموعة منها من خلال شق والأخرى من خلال الشق الآخر تاركتان بقعتين منفصلتين على الشريط الفيلمي.ما لاحظه العلماء كان مختلفا، ظهور شريط من الخطوط المتناوبة يمتد محاذاة الشقين على الشريط الفيلمي. ظهور هذا النمط من الخطوط يدل على ان الفوتونات قد سلكت سلوكا موجيا، حيث يقوم كل فوتون منفردا بالانتشار والارتطام بالشقين في ان واحد، مثل موجة تنكسر على حاجز الأمواج في الميناء. الخطوط المتناوبة فاتحة اللون في النمط الظاهر على الفيلم تظهر أماكن التراكب الموجي (التقاء قمتين لموجتين مختلفتين)، أما الخطوط الداكنة تظهر أماكن التهالك الموجي (التقاء قمة موجة مع قاع لموجة أخرى).
    نتيجة هذه التجربة تعتمد على الغرض من اجرائها (المرجو قياسه من خلال التجربة).
    عند تثبيت المجسات تتصرف الفوتونات كالجسيمات العادية، أي أنها تمر من خلال شق واحد وليس كلاهما معا. في هذه الحالة لا يظهر نمط الخطوط على الفيلم. ولكن عند ازالة المجسات يبدو الفوتون وكأنه يسلك كلا الطريقين معا، اي انه يمر من خلال الشقين في ان واحد مثل موجة صغيرة، محدثا نمطا من الخطوط الداكنة والفاتحة.
    وييلر أبدع نسخة كونية لهذه التجربة تشتمل على تضمينات أكثر غرابة مما سبق.
    بينما تظهر التجربة التقليدية بأن مراقبة الفيزيائي تؤثر على سلوك الفوتون في تلك اللحظة ، اي في الحاضر، تظهر نسخة وييلر بأن مراقبتنا للفوتون في الوقت الحاضر قد تؤثر على سلوكه في الماضي.
    وبهدف التوضيح يخط وييلر رسما توضيحيا على قصاصة من الورق قائلا:
    تخيل نجما ساطعا في مجرة بعيدة وحديثة التكوين!
    الآن تخيل بأن مجرة أخرى تقع على مسافة بين الارض وذلك النجم الساطع.
    من المعروف ان جاذبية الأجسام الضخمة تقوم بحرف الضوء عن مساره تماما كما تفعل العدسات التقليدية المصنوعة من الزجاج.
    في تجربة وييلر تنوب المجرة عن الشق المزدوج وينوب النجم الساطع عن مصدر الفوتونات. فالضوء الصادر عن النجم الساطع يمكنه سلوك طريقين مختلفين مارا باحدى جوانب المجرة ..
    فالنفترض بان بعض علماء الفلك على الارض قد قرروا مراقبة ذلك النجم الساطع، ففي هذه الحالة ينوب التلسكوب عن مجسات الفوتونات المستخدمة في التجربة الأصلية .
    اذا قام الفلكيون مثلا بتوجيه التلسكوب في اتجاه احدى جوانب المجرة، فبإمكانهم ملاحظة فوتونات النجم الساطع التي انحرفت الى ذلك الاتجاه وهذا ينطبق ايضا على الحالة التي يوجه فيها الفلكيون تلسكوبهم في اتجاه الجانب  الاخر.
    ولكن بإمكان علماء الفلك محاكاة الجزء الثاني من تجربة الشق المزدوج، فبواسطة ترتيب معين لمجموعة من المرايا يمكنهم تسجيل الفوتونات المختلفة (التي سلكت كلا المسارين في ان واحد) على شريط فوتوغرافي . 
    نتيجة لطريقة المراقبة هذه يظهر على الشريط الفوتوغرافي نمط الخطوط المتناوبة بين المعتم والمضئ تماما كما حدث في حالة مرور الفوتون من خلال الشق المزدوج.
    وهنا تكمن الغرابة، فقد يكون النجم الساطع بعيدا جدا عن الارض والضوء الواصل إلينا منه خافت لدرجة ان الفوتونات تصطدم بالفيلم الفوتوغرافي مرة واحدة فقط. رغم ذلك لا تتغير نتيجة التجربة ويظهر نمط الخطوط المتناوبة مما يدل على ان احدى الفوتونات لم تتم مراقبته بواسطة التلسكوب قد أخذ كلا المسارين للوصول الى الارض، حتى وان باعدت السنون الضوئية بين هذين المسارين المختلفين. ولكن القصة لا تنتهي هنا.
    ففي تلك الثناء التي يقوم فيها الفلكيون باختيار طريقة اجراء التجربة وتحديد القياسات المرجو تسجيلها ( اي مراقبة الفوتون لكي يسلك مسارا معينا او تركه ليسلك كلا المسارين في ان واحد) يكون الفوتون قد قطع ملايين السنين في طريقه اي قبل ان تظهر الحياة على الارض. القياسات التي يقرر العلماء إجراءها الان و في الوقت الحاضرتحدد ماضي الفوتون.
    تارة يقوم العلماء باختيار ماض للفوتون يسلك فيه الأخير كلا المسارين الممكنين من النجم الساطع الى الأرض وفي تارة اخرى يقومون بإجبار الفوتون على سلوك ممر محدد في اتجاه التلسكوب، حتى وان كان الفوتون قد بدأ رحلته قبل ان يوجد اي تلسكوب.
    قد يبدو مغريا إنكار الإبداع في تجربة وييلر التخيلية، ولكن هذه التجربة حوكيت في المعمل!
    ففي العام 1984 قام الفيزيائيون في جامعة "ماريلاند" بإجراء تجربة الخيار المؤجل هذه باستخدام مصدر للضوء ونظام معين من المرايا لتوفير عدة مسارات مختلفة للفوتون، ومن خلال هذه التجربة اثبت العلماء بان المسار الذي يسلكه الفوتون لم يكن محددا قبيل بدء العلماء بإجراء الملاحظات وتسجيل القياسات، وذلك رغم ان هذه الملاحظات والقياسات اُجريت بعد ان غادر الفوتون مصدر الضوء وبدأ رحلته في المسارات التي حددها العلماء باستخدام المرايا (المقصود هنا ان خيار المراقبة جاء مؤجلا، اي بعد انطلاق الفوتون من مصدره).
    وييلر يخمن بأننا جزءا من كون يتخلق ومن خلالنا نحن الرقعة البشرية بالغة الصغر في هذا الوجود، يراقب ويبدع الكون نفسه.
    ليس المستقبل وحده غير محدد ولكن الماضي ايضا ومن خلال النظر الى الماضي بداية بالانفجار العظيم فان ملاحظاتنا تختار واحدا فقط من الازمنة الكمومية الممكنة لهذا الكون.
    هل يعني هذا بأن البشر ضروريين لوجود الكون؟
    يلعب المراقب الواعي دورا في خلق الكون التشاركي كما يتخيله وييلر، ولكنها ليست الطريقة الوحيدة او الأهم التي تتحول فيها الاحتمالات الكمومية الى حقيقة ، فالدور الرئيس والاهم تلعبه كل من المادة والإشعاع .
    وييلر يفضّل ان يضرب مثل جسيم عالي الطاقة صدر عن مادة مشعة في القشرة الارضية مثل الراديوم، هذا الجسيم مثله كمثل الفوتون في تجربة الشق المزدوج، له اكثر من حالة وجودية واتجاهات انطلاق ممكنة في ذات الوقت. ولكن حالات الوجود هذه لا تصبح حقيقية بالمعنى المعهود حتى يتفاعل الجسيم مع شيئا ما، مثلا قطعة من صخر الميكا في القشرة الارضيّة.
    عندما يُحد هذا التفاعل تصبح واحدة فقط من تلك الاحتمالات الوجودية في نطاق الحقيقة، ففي حالة قطعة الميكا، يكون الشئ وليس الوعي الإنساني سببا في تحويل الممكن الحدوث الى حدث حقيقي وقطعي. وفي هذه الحالة يصبح الأثر الذي تركه الجسيم عالي الطاقة في قطعة الميكا جزءا حقيقيا من الواقع.
    وييلر يرى بان الكون مليئ بمثل هذه الأحداث، ففي كل لحظة يتحول عدد لا متناهي من الاحتمالات الى حقائق واقعة.
    في كل لحظة تتحول الإحتمالات الكمومية اللامتناهية في طبيعتها الى كون ملموس لا نرى الا جزءا بسيطا منه.
    وييلر يعتقد بأن الكون في الغالب يتكون من سحابة احتمالات ضخمة، معظمها لم يتفاعل مع الوعي الإنساني ولا حتى مع كتل المادة الجامدة. هو يرى الكون عبارة عن مسرحا مليئا بالعوالم التى لم يحدد فيها الماضي بعد.
    وييلر اول من يعترف بان فهم وقبول هذه الفكرة يحتاج الى افقا عقليا واسعا، فهي ليست بالنظرية العلمية بعد ولكنه الحدس الذي يتخيل الشكل النهائي لنظرية كل شئ، انه دليل هش ومبادرة علمية للإشارة بان لغز الخلق لا يكمن في الماضي السحيق بل في الحاضر الحي.
    "وجهة النظر هذه تعطيني الأمل باننا قد نستطيع الإجابة على السؤال الأهم : كيف وجد الكون!؟